اخر الاخبار
الرئيسية » اقتصاد » محمد عرقاب،وزير الطاقة: “نسعى الى انتاج الكهرباء عن طريق…الطاقة النووية !”

محمد عرقاب،وزير الطاقة: “نسعى الى انتاج الكهرباء عن طريق…الطاقة النووية !”

 اكد وزير الطاقة, محمد عرقاب اليوم الاحد ان الجزائر تسعى مستقبلا الى انتاج الكهرباء عن طريق الطاقة النووية .

وقال السيد عرقاب خلال زيارة عمل و تفقد لمركز البحث للطاقة النووية بالدرارية بالعاصمة ان الجزائر تعمل حاليا على “تطوير كفاءات وطنية للتوصل الى بناء في المستقبل أول محطة جزائرية لتوليد الكهرباء عن طريق الطاقة النووية,” ناهيك عن الاستعمالات الأخرى لهذه الطاقة و خاصة في المجال الطبي والصيدلاني.

و أوضح أن انتاج الطاقة الكهربائية عبر العالم يعتمد بنسبة تتراوح بين 6 و 8 بالمائة على الطاقة النووية, مضيفا أن الجزائر التي تحوز على أربعة مراكز للبحث في مجال الطاقة النووية لأهداف سلمية  تصبو إلى تحقيق هذا الهدف.

و أبرز ان مراحل إنشاء محطة  لتوليد الكهرباء عن طريق الطاقة النووية يحتاج إلى مدة طويلة يتراوح بين 15 و 20 سنة, لافتا أنه يمكن تقليص هذه المدة في الجزائر لأنها تحوز على كفاءات عالية في هذا المجال.

و ذكر انه يتم حاليا إنتاج الطاقة الكهربائية عن طريق الغاز الطبيعي حيث يبلغ إنتاج الجزائر 144 مليار متر مكعب 45 مليار متر مكعب منه (الغاز الطبيعي) يستعمل لتوليد الطاقة الكهربائية لصالح السكان.

كما ذكر في ذات الاطار أن الاستهلاك الطاقة الكهربائية سيبلغ ذروته ما بين 15 يوليو و 15 اغسطس حيث تم توفير لمواجهة هذا الوضع 15600 مغاواط, مضيفا انه في حالة ما تجاوز الاستهلاك هذه الكمية فقد تم توفير مخزون قدره 17000 ميغاوات .

و ردا على سؤال متعلق بالأضرار المحتملة للمفاعل النووية التي تشيد بالقرب من المناطق السكنية, أكد السيد عرقاب ان هذه المفاعل لا يمكن ان تكون مصدرا لأي ضرر للسكان لانها تضم جميع شروط الأمن و الامان وفقا للمعايير الدولية.

و ذكر أن الجزائر طرفا في المنظمة العالمية للطاقة الذرية حيث يقوم أعضاؤها بزيارة الجزائر بصفة دورية لمراقبة مدى تطبيق شروط الأمن و الامان في هذه المراكز.

و عن مخزون الطاقة النووية بالجزائر, قال الوزير أنه “يبلغ حاليا 26 ألف طن من اليورانيوم”.

و ذكر السيد عرقاب بخصوص مشروع قانون المحروقات الجديد أنه “جاهز و أنه سيكون محل دراسة امام مجلس الحكومة عن قريب” دون اعطاء تفاصيل جديدة.

و أضاف ان الهدف الأساسي من هذا القانون هو جلب المستثمرين الأجانب في مجال المحروقات, مبرزا ان الجزائر تحوز  حاليا على 26 شريكا أجنبيا (شركات) من 18 جنسية و خاصة في مجال استكشاف و تطوير المحروقات.

و افاد الوزير من جهة اخرى أنه خلال الأسابيع القليلة القادمة سيدخل حيز الانجاز  مشروع حاسي الرمل وسيؤدى إلى رفع القدرات الجزائرية في إنتاج الغاز و تكثيف الكمية علاوة عن مشاريع أخرى ستدخل حيز التنفيذ بحاسي مسعود.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الحظيرة الوطنية للسيارات: ارتفاع بنسبة 56ر0% خلال السداسي الأول من 2018

 بلغ عدد السيارات المرقمة أو التي أعيد ترقيمها 743.994 سيارة خلال السداسي الأول من 2018 ...

تدهور مرتقب للميزان التجاري الجزائري بسبب “هيكلية” الاقتصاد الوطني

أكد خبراء اقتصاديون جزائريون أن تدهور الميزان التجاري للجزائر خلال السداسي الأول من 2019 كان ...