اخر الاخبار
الرئيسية » صحة » سرطان القولون والمستقيم : التأكيد على تحسين التكفل بالمرضى بفضل الأدوية المبتكرة

سرطان القولون والمستقيم : التأكيد على تحسين التكفل بالمرضى بفضل الأدوية المبتكرة

 أكد رئيس مصلحة طب الأورام بالمؤسسة الاستشفائية الجامعية “اسعد حساني” ببني مسوس، الأستاذ محمد اوكال، يوم السبت بالجزائر العاصمة، أن التطور الذي شهده الطب خلال السنوات الأخيرة واقتناء المؤسسات الاستشفائية الوطنية للأدوية المبتكرة ساهم في “تحسين نوعية العلاج كما وكيفا”.

وأوضح الأستاذ اوكال على هامش الملتقى العلمي حول “الابتكار وتشخيص سرطان القولون والمستقيم” أن بعض حالات هذا النوع من السرطان، سيما المتقدمة جدا، “اصبحت اليوم بفضل التطورات الطبية المسجلة في الميدان وادراج الأدوية المبتكرة بالمستشفيات الوطنية، قابلة للشفاء”.

واشار بالمناسبة إلى أن “استعمال هذه الأدوية ساعد، بعد استعمال العلاج الكيميائي وخضوع المريض الى الجراحة، على امتثاله للشفاء”، مذكرا ببعض الحالات التي تعاني من المرض منذ 10 سنوات واستفادتها من الأدوية المبتكرة”.

وبخصوص استعمال العلاج المستهدف الذي يخضع الى شروط معينة وبعض التحاليل الطبية، قال الأستاذ اوكال ان تطبيق هذا النوع من العلاج بالجزائر “ساهم كثيرا في تحسن الحالة الصحية المرضى”.

وأضاف أن هذا الملتقى الذي حضره قرابة 450 مختص في الأورام والجراحة والتشريح الباطني، سمح للمشاركين بالاستفادة من التطورات الحاصلة وتحيين معارفهم في هذا التخصص.

بدوره، أشار رئيس مصلحة طب الأورام بالمؤسسة الاستشفائية الجامعية فرانز فانون بالبليدة، الأستاذ عدة بونجار، الى تسجيل 4500 حالة جديدة لسرطان القولون والمستقيم في الجزائر، وذلك استنادا الى السجل الوطني للسرطان لسنة 2015، داعيا الى تغيير النظام الغذائي  للمجتمع.

وفي ذات السياق، أوضح رئيس قسم جراحة الكبد والفصل الصفراوي والسرطان وزرع الأعضاء بمستشفى بول بروس بباريس (فرنسا) أن اختراع أدوية جديدة تقدم الى المريض الى جانب الجراحة “أحدث ثورة علمية في التكفل بالسرطان وتحسين نوعية العلاج، بالإضافة الى العلاج المستهدف الذي يطوق الخلايا السرطانية والعلاج المناعي الموجه لنسبة 10 بالمائة من المرضى”، مبرزا أن “كل هذه التطورات اثبتت تقدما لامثيل له في التكفل بمرضى السرطان”.

وفيما يتعلق بعوامل انتشار الإصابة بسرطان القولون والمستقيم، أوضح الخبير الفرنسي أنه “بالرغم من ربط ذلك بالسلوك الغذائي والتطور الصناعي الحاصل إلا أن العلم لم يتوصل بعد الى الكشف عن الأسباب الحقيقية التي ادت الى ظهور هذا النوع من السرطان باستثناء الحالات العائلية التي يسهل التكفل بها”، داعيا إلى “ضرورة التشخيص المبكر للمرض”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

نحو إدراج العلاج المناعي بمراكز مكافحة السرطان في الجزائر

كشف رئيس الجمعية الجزائرية للتكوين والبحث في مجال السرطان، الأستاذ عدة بونجار، يوم الجمعة بالجزائر ...

سيدا: تسجيل 637 حالة جديدة بالمستشفى الجامعي لوهران في 2018

تم تسجيل ما لا يقل عن 637 حالة جديدة للإصابة بمرض فقدان المناعة المكتسبة (السيدا) ...